عالم البحار

خصائص البرمائيات وحقائق علمية مذهلة لا تفوتها

غالبًا ما تصنف الكائنات الحيّة إلى بريّة وأخرى مائيَّة، وقد يتغافل البعض عن خصائص البرمائيات وهي التي يمكنها استوطان البر كما البحر، فدعونا نخصص هذا الموضوع للحديث عنها بشيءٍ من التفصيل.

خصائص البرمائيات

تتمثَّل الخصائص الجسدية للبرمائيات فيما يلي:

لديها في الغالب أربعة أرجل، تعتمد عليهم في السير على اليابسة، أو الخروج من الماء، وقد يكون لها ذيل أيضًا مثل السمندل.

جلد البرمائيات رطب يخلو من

  • للبرمائيات جلد رطب، يخلو تمامًا من أية تراكيب في ثنايا الجلد، فيما عدا الغدد المسئولة عن إفراز المادة المخاطية.
  • يمكِّنها من امتصاص الأكسجين الموجود في الماء حتى تستطيع التنفس خلال السباحة أو الغوص في الأنهار والبرك.
  • يعمل جلدها على الاحتفاظ بالماء أثناء الخروج منه، فالبرمائيات بحاجة إلى أن يكون جلدها رطبًا دائمًا؛ لهذا السبب فهي لا تبتعد عن الماء قدر استطاعتها.
  • عادةً ما يكون جلدها سامًا، يحتوي على غدد تستطيع إطلاق مواد كيميائية، ذات رائحة كريهة، أو لها تأثير سام.

ما هي أهم خصائص البرمائيات؟

  • قد يكون للبرمائيات ألوان زاهية، وهي تعد بمثابة علامة تحذير لأعدائها.
  • صغيرة الحجم إذا ما تمت مقارناتها بالفقاريات الأخرى، مثل؛ الأسماك والطيور.
  • فغالبًا لا يزيد حجمها عن 15 سنتيمتر، ولا يتخطى وزنها ستين جرامًا.
  • لكن ثمة برمائيات تتميز بكبر حجمها، مثل السمندر الياباني العملاق، الذي قد يتخطى طوله بعد النمو متر ونصف.

قد يروق إليك:

فوائد خثاق البحر والفرق بين أنواعه ومسمياته.

الخصائص السلوكية للبرمائيات 

تتميز بدمها البارد، ويقصد بذلك أن درجة حرارة أجسامها تتأثر بدرجة حرارة المكان المحيط بها.

فدرجة حرارة جسمها تكون بنفس درجة البيئة المحيطة بها دائمًا؛ وذلك لعجزها على تبريد أو تدفئة نفسها من الداخل؛ لذا تجدها تبحث عن مكان وجود أشعة الشمس، وتذهب إليه فور الشعور بالبرد.

كما تبحث عن مكان ظليل، وتذهب إليه عند زيادة درجة حرارة جسمها عن اللازم.

كيف تتنفس البرمائيات

تعتمد على الجلد في عملية التنفس، حيث يتعاون كلٌّ من الجهاز التنفسي وجهاز الدوران مع أغشية الجلد لمنحها التنفس الجلدي.

تصنيف البرمائيات

تنتمي إلى الحيوانات اللاحمة؛ لأنها تتغذى على اللا فقاريات الصغيرة، والحشرات، وعليه، فإن لها دور بارز في الحفاظ على التوازن البيئي.

تتمكن البرمائيات كبيرة الحجم من الهجوم على الحيوانات الكبيرة، مثل:

  1. الثعابين.
  2. الفئران.
  3. القوارض.
  4. أو افتراس البرمائيات الأخرى الصغيرة، ومن البرمائيات التي لديها قدرة على ذلك: ضفادع العجل الأمريكيّة.

معلومات مهمة عن خصائص البرمائيات

  • تنطوي لسان قوي طويل، تستطيع استخدامه في جذب فريستها والإمساك بها.
  • لها أعداد كثيرة تتمكن من التهامها بكل سهولة، ومنها الطيور، الثعابين، والكثير من أنواع الثدييات، لكن لها قدرة هائلة على الاختباء من الأعداء والتمويه.
  • يوجد العديد من الغدد المختلفة في جلد البرمائيات، حيث توجد تحديدًا في طبقة الجلد الاسفنجية.
  • إذ تعمل على تحفيز ودعم الوظائف الفسيولوجية الحيوية، التي يقوم بها الجلد، ومنها تنظيم الأيونات، التنفس، ونقل المياه.
  • يتوفر لديها شبكة شعيرات دموية جلدية واسعة، تعمل على تبادل الماء، الغازات، والأيونات، بينها وبين البيئة المحيطة بها.
  • يعد جلدها بمثابة جهاز مناعي، وخط الدفاع الأول لحمايتها من الأمراض، والعوامل البيئية الضارة.
  • يوجد لديها نظر حاد، وعيون جيدة، حيث تختلف رؤيتها تمامًا عن غيرها من الحيوانات الأخرى.
  • فعيونها متطورة، إذ يوجد بها جفون، قنوات، غدد مرتبطة بها، فضلًا عن توفر عضلات تمكنها من الوجود فوق الرأس، أو داخله.
  • تتمكن البرمائيات أيضًا من رؤية الألوان الطبيعية للأشياء، وإدراك العمق.
  • تتمكن من التمييز بين أطوال الضوء الموجية المتنوعة.
  • كما أنها تدرك اختلافات الألوان، فمجالها البصري شديد الحساسية.
  • تحتوي شبكية أعينها على 4 أنواع مختلفة من المستقبلات الضوئية، الأمر الذي يوضح سبب حساسيتها للألوان أكثر حتى من الإنسان.
  • تستطيع ملاحظة التغيرات الدقيقة، لكن قد تعجز عن تمييز الألوان عند النظر إلى جسم ثابت ومراقبته.
  • تستطيع استشعار الطاقة الضوئية عن طريق الاعتماد على هياكل أخرى غير عينيها، فعلى سبيل المثال يعد جلد البرمائيات عضوًا حساس للطاقة الضوئية.
  • لديها جهاز سمعي متطور للغاية، فهو معد للتعامل مع البيئة التي تعيش فيها، حيث تمتلك ما يعرف بالحليمة البرمائية، وهو عضو يتألف من مجموعة من الأنسجة الحسية التي تتمكن من سماع الصوت منخفض التردد، وبهذا تستطيع سماع الأصوات المنخفضة.

تعرف ايضاً على شوكيات البحر وخصائصها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى