أنواع الأسماكفوائد السمك

صفات سمك الجري وأنواعه وفوائده وأضراره بالتفصيل

سمك الجري العراقي

يعد سمك الجري أحد أنواع الأسماك التي تلقى جدلاً على نطاقٍ واسع خصوصاً في العراق، لا سيما فيما يتعلق بحلِّ تناوله من حرمته، فضلًا عن صحة تناوله، وأضراره الخطيرة على جسم الإنسان، تعالوا نتناول هذا النوع من الأسماك بشيءٍ من التفصيل خلال السطور الآتية.

سمك الجري الصفات البيولوجية

يطلق عليها عدة أسماء، أشهرها: القراميد، الشلق، خنزير المياه، وهو أحد أنواع السمك الأبيض، تمتاز اسماك الجري البحرية بزعنفة قوية ومتشعبة عند منطقة الذيل، بجانب الزعنفة الذيلية، تمتلك أيضًا زعنفة أخرى ظهرية، وعند تشريحها تجد بعض الألواح العظمية في منطقة الرأس، بالقرب من الزعنفة الظهرية، كما تمتلك أنواع معينة من سمك الجري أشواك سامة في منطقة الظهر والصدر، على الزعنفتين الظهرية والصدرية، بالإضافة إلى وجود شارب كبير في منطقة الوجه مثل القطط.

ولعل أسماك السلور أحد أنواع أسماك الجري البحرية، والتي تشتهر باسم سمك المسيح المصلوب، ويرجع ذلك الاسم إلى مظهر الناحية اليسارية لجمجمة هذا النوع، التي تبدو كالرجل المصلوب.

تعرف على سمك البياض كذلك.

التوزيع الجغرافي لأسماك الجري

تحتاج أسماك الجري إلى المياه المعتدلة الدافئة، وبالتالي، يكثر انتشارها في مناطق المياه المدارية والاستوائية، كما وتعد أسماك السلور من فصائل الأسماك للبحرية، أما إناث هذا النوع تكون أسماك مياه عذبة فقط، ولا تتمكن من التعايش في المياه البحرية، يستوطن سمك الجري المناطق الساحلية بكثرة، حيث أمريكا الجنوبية، إفريقيا، آسيا، أستراليا، أمريكا الشمالية، بينما يندر وجودها حول المناطق الباردة، مثل: قارتي أنتاركتيكا وأوروبا.

أنواع سمك الجري

سمك الجري .. إليك أهم المعلومات عنه

يمكن تقسيم أسماك الجري إلى حوالي 1200 نوع، من أهم وأشهر هذه الأنواع، الفصائل الثلاث الآتية:

  1. البناجسيوي: يعتبر هذا النوع من أسماك الجري الصالحة للاستخدام، ويتم صيدها، وتسويقها تجاريًا في صورة أطباق الفيليه.
  2. قراميد الكلاريس: تنقسم إلى ثلاثة أنواع: القراميد الآسيوية، والإفريقية، النيلية.
  3. قراميد السيلوريس: أحد أنواع سمك الجري الشهيرة وتعرف هذه الأسماك بشراستها، وخطورتها؛ حيث تحتاج إلى معاملة خاصة من الصيادين عند صيدها؛ حيث تستطيع توجيه صدمات كهربية؛ لقتل فريستها، وبالتالي، يمكنها استخدام هذه الميزة للدفاع عن نفسها عند الشعور بالخطر.

القيمة الغذائية لأسماك الجري

فيما يلي توضيح للقيمة الغذائية الخاصة بـسمك الجري الأبيض:

العنصر

القيمة الغذائية

البروتين19.15 جرام
الكالسيوم10 مليجرام
الماء72.8 مليلتر
الحديد0.29 مليجرام
الكوليسترول69 مليجرام
السكريات0 جرام

فوائد أسماك الجري

تمتاز أسماك الجري بفوائدها المتعددة لجسم الإنسان، نورد أهمها فيما يلي:

  • تحتوي على أحماض الأوميجا 3، وبالتالي، تقي الإنسان من الإصابة بأمراض الخرف والزهايمر.
  • تحتوي على مجموعة متكافئة من المواد المضادة للأكسدة، وبالتالي، تزيد من كفاءة الجهاز المناعي.
  • تقلل معدل الإصابة بأمراض القلب، وتصلب الشرايين؛ لأنها تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول والدهون في الدم.
  • ينصح به لمرضي السكر؛ لأنه يعمل على إفراز هرمون الأنسولين في الدم، وبالتالي، خفض نسبة الجلوكوز في الدم.
  • يقي الإنسان من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، مثل: الربو، الحساسية، وغيرها.
  • يقلل نسب الإصابة بضعف العظام وهشاشتها؛ نظرًا لاحتوائه على كميات كبيرة من عنصر الكالسيوم.
  • تعمل أحماض الأوميجا 3 على مقاومة أعراض الإكزيما التي تصيب الجلد.
  • يعمل سمك الجري على حماية الانسان من مرض الاكتئاب، بالإضافة إلى خفض الانفعال النفسي، والقدرة على مواجهة عوامل الضغط والتوتر؛ لاحتوائها على الدهون الثلاثية، وأحماض الأوميجا 3.
  • تقلل معدل الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة، مثل: سرطان المبيضين، البروستاتا، الجهاز الهضمي، القولون.

فوائد أسماك الجري للأطفال

  1. يحتوي سمك الجري على نسب كبيرة من الأوميجا 3، مما يزيد من ذكاء الطفل ووعيه.
  2. يحتوي على نسبة جيدة من الكالسيوم، إلى جانب النسبة التي يحصل عليها الطفل من الرضاعة.
  3. يمد الطفل بفيتامين أ اللازم لتقوية النظر.

اقرأ المزيد حول سمك الشعري من خلال قسم أنواع الاسماك بمدونة arab fish العربية.

أضرار سمك الجري

  • قد تحتوي أسماك الجري ذات العمر الكبير على كميات زائدة من الملوثات الكيميائية؛ لذلك يجب تجنب الأسماك الكبيرة، وتناول أسماك الجري الصغيرة، التي تحتوى على نسب أقل بكثير من الملوثات الكيميائية.
  • يجب الامتناع عن تناول أسماك الجري في حال فرط الحساسية من الأسماك بصفة عامة؛ لأن هذه الأسماك ترتبط بالجهاز المناعي بشكلٍ غير طبيعي، وتتفاعل معه، يعتبر هذا النوع من الحساسية من الأنواع الأقل شيوعًا، لكنه أكثر انتشارًا في النساء عن الرجال.
  • في حال تناول أسماك الجري مع وجود مرض الحساسية، يؤدي ذلك إلى تفاقم أعراض الحساسية، وظهور بقع حمراء على سطح الجلد، فيما يعرف بعرض الشرى، بالإضافة إلى مشاكل في: التنفس، التقيؤ، الغثيان، الأزيز، التشنجات، الإسهال.

عقب أن تناولنا سمك الجري بشيءٍ من التفصيل، تجدر الإشارة إلى أنه قد قامت الـ FDA ( منظمة الغذاء والدواء ) بتصنيف أسماك الجري بمختلف أنواعها، ضمن قائمة الأسماك التي تحتوي على نسب قليلة جدًا من عنصر الزئبق السام؛ لذلك تمتاز بدرجة أمان مرتفعة، وتكون صالحة للأكل، وطالما أنها لا تتسبب في الإضرار بصحة الإنسان، فلا حرمة في تناولها.

والآن ما هو الفرق بين الجري و سمك القراميط؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى