أنواع الأسماكصيد السمكفوائد السمك

سمك الدراك (الكنعد) بين الفوائد وطرق الصيد الصحيحة

ثمة العديد من أنواع الأسماك، التي تختلف في أشكالها، وألوانها، وخصائصها، نخصص خلال هذا الموضوع حديثنا حول سمك الدراك بكل ما يتعلق به من تفاصيل، تسهم في التعرف على ماهيتها، فوائدها الجمالية والصحية، وغير ذلك الكثير مما يتعلق بها من تفاصيل جوهرية.

سمك الدراك

يعرف بـ ( سمك الكعند ) ويصنف تبع عائلة الأسقمريات، التي تتضمن نحو 49 نوع و15 جنس، ويتراوح طول هذا النوع من الأسماك بين 50 إلى 80 سم، وفي بعض الأوقات يصل طوله إلى 120 سم، يغلب على بطنه وجوانبه اللون الفضي، بينما يكون ظهره باللون الأخضر، جسمه بالكامل يحتوى على بقع يكون لونها أخضر زيتي أو أصفر، وتغطى جسمه قشور صغيرة الحجم.

فوائد السمك الدراك

يعتبر سمك الدراك من أنواع الأسماك المنتشرة كثيرًا في المملكة العربية السعودية، وللدراك العديد من الفوائد؛ لما يحتوي عليه مما يلي:

  • يعد الدراك من الأغذية المليئة بالبروتين.
  • معزز بالفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة.
  • يحتوي على كمية بسيطة من السعرات الحرارية.
  • الأوميجا 3.
  • بفيتامين B12.
  • النياسين.
  • السيلينيوم.

كما أن له العديد من الفوائد الصحية والجمالية، نوردها فيما يلي:

دور الدراك في صحة البشرة والشعر

سمك الدراك

بسبب وجود الكثير من السيلينيوم، والأوميغا 3، ترتب على ذلك قدرة سمك الكنعد على التعزيز الفعال، والعناية بالبشرة، إذ إن هذه العناصر مضاد فعال للأكسدة؛ ما يساعد على تقليل الإجهاد التأكسدي في الجسم، والحد من أثار الجذور الحرة، التي تعتبر الناتج الأول لعملية الأيض في الخلية، كما له دور في تقليل ظهور البقع العمرية، التجاعيد، التقليل من الإصابة بالإكزيما.

وعلاوةً على ذلك، يحتوي سمك الدراك على الكثير من العناصر الضرورية، مثل: الحديد، البروتين، وغيرها، ما يسهم في تعزيز العناية بالشعر؛ لذلك فإن تناول كمية كافية من تلك العناصر بشكلٍ منتظم يساعد بشكلٍ قوي على تحسين شكل الشعر، ولمعانه، كما تجعل الشعر قويًّا، وتحافظ عليه من الإصابة بالقشرة.

دور سمك الكنعد في خفض مستوى ضغط الدم

يعتبر مرض ضغط الدم وارتفاعه من الحالات المنتشرة بشكلٍ كبير، والتي لها تأثير على الكثير من الأشخاص حول العالم أجمع، فيصاب الكثير بأمراض القلب؛ بسبب ضخ الدم بشكلٍ سريع، وهو الناتج عن ارتفاع ضغط الدم لدى الإنسان، فسمك الدراك يعرف بدوره الكبير في الحفاظ على صحة القلب، وتقويته، فضلًا عن خفض ضغط الدم، وقد أوضحت الكثير من الأبحاث أن 13 رجل لديهم مرض ارتفاع ضغط الدم قاموا بتناول سمك الدراك يوميًا لفترة تصل إلى 8 أشهر، ونتج عن ذلك انخفاض مستوى ضغط الدم لديهم بشكلٍ واضح، وأيضًا في مراجعة النتائج للعديد من الأبحاث، نتج عن ذلك أن تناول القليل من وجبات سمك الكنعد مع النظام الغذائي، يعمل على خفض ضغط الدم على المدى البعيد.

سمك الدراك والحساسية

تعتبر الحساسية الناتجة عن تناول الأسماك من أكثر الأعراض التي تصحب المصاب طوال فترة حياته؛ لأنها مزمنة، وعلى
الأغلب لا تصيب الشخص في مرحلة الطفولة، وإنما في مرحلة بلوغه، ويكمن الحل المثالي لتلاشي حساسية الأسماك عمومًا والدراك خصوصًا في عدم إضافته بشكلٍ مستمر إلى النظام الغذائي، لا سيما للمصاب بفرط الحساسية، ومن أعراض هذه الحساسية صوت صفير يحدث أثناء التنفس داخل الشعب الهوائية يعرف بالأزيز، كما تحدث الكثير من مشاكل التنفس، ضيق في الحلق، بحة الصوت، الكحة، والعديد من الأعراض الأخرى التس تختلف من مصاب إلى آخر، كما يحتمل أن يصاب الشخص بالشرى، وهو مرض جلدي قد يؤدي إلى حالة إغماء؛ بسبب انخفاض مستوى ضغط الدم.

درجة أمان سمك الكنعد

تقوم إدارة الدواء والغذاء بأمريكا بتصنيف سمك الدراك ووضعه ضمن الخيارات المفيدة من أنواع الأسماك؛ بسبب احتوائه على كمية بسيطة من عنصر الزئبق، ولكن يجب على المرضع، الأطفال الصغار، الحامل بأخذ حصة واحدة من سمك الكنعد، أو حصتين إلى ثلاث حصص من أنواع أسماك أخرى تحتوي على نسبة أقل من الزئبق، مثل: السردين أو سمك السلمون.

طرق صيد سمكة الدراك

يتم صيد سمكة الدراك بإحدى الطريقتين الآتيتين:

طريقة الجر

عند استخدام الجر في صيد سمك الدراك يجب أن يحدث الجر عندما تكون المياه راكدة والجو صاف،ي ويوجد احتمال أن نتتبع
مسارات الطيور البحرية؛ لأنها تلتف حول أسماك الطعم المجودة بالقرب من سطح البحر؛ لأنها الأسماك التي يفضلها الدراك،
وعندما تلجأ للجر من دون استخدام ماكينة الجر يجب أن تمتلك بكرة خيط ضخمة؛ لأن سمك الكعند يأخذ الطعم ويفر بسرعة؛
لذلك ينبغي أن يكون الخيط كبيرًا.

طريقة التقسيط

من الأفضل استخدام التقسيط في صيد الكعند، لا سيما في الأماكن الشاغرة بهذا النوع من السمك في الصباح الباكر، أو
العصر، أو الليل؛ لأنها في الغالب أوقات تغذيته، ويلزم في هذه الطريقة سن ضخم مربوط بخيط قوي؛ لأن هذه الأسماك تمزق
الخيط بأسنانها الحادة، كما يجب استخدام الطعم الطازج؛ لتسهيل عملية الصيد.

طريقة صيد الكنعد

مشاكل صيد سمك الكعند

  1. مقاومة سمكة الكعند الشديدة في لحظة قربها من سطح الماء، والأخطر من ذلك بعد ظهورها على سطح الماء قد
    تصيب الإنسان؛ بسبب لياقتها الجسدية القوية، وأسنانها الحادة؛ لذلك يجب توخي الحذر.
  2. يعرف عن هذة السمكة أنها تقوم بالهجوم المباشر على خيط السنارة بأسنانها الحادة وتمزيقه، بالرغم من عدم
    صدق هذه المقوله تمامًا يجب أن يظل خيط السنارة على السمكة مشدودًا؛ ليضمن نجاح عملية الصيد.
  3. تزداد فرص صيد سمكة الدراك في فصل الشتاء؛ بسبب برودة المياة أثناء المد والجزر، فتكون نشطة.
  4. بسبب سرعة هذه السمكة تتمكن من السباحة في المياة بسرعة أكبر من المركب، ويؤدي ذلك إلى دخولها تحت
    مراكب الصيد، وينتج عن ذلك عقد خيط السنارة بمروحة المحرك، أو قاع المركب، وهذا يحدث في حالة الدوران.

إلى هنا عرضنا أهم ما يتعلق بـ ( سمك الدراك ) من معلومات، فوائد، طرق صيده، أهم المشكلات التي تواحه الصياد أثناء عملية الصيد.

قد يهمك ايضاً التعرف على الاسماك البحرية وأنواعها بالتفصيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى