عالم البحار

معلومات عن ظاهرة المد والجزر وكيفية حدوثها وأهميتها

ظاهرة المد والجزر من الظواهر الطبيعية التي تحدث في البحار والمحيطات، وتستمر فقط لبضع ساعات، وتعد هاتان الظاهرتان عكس بعضهما البعض حيث أن المد يعني ارتفاع منسوب المياه في البحر عن مستوى اليابسة بحيث تغطي جزء كبير منها، وظاهرة الجزر تعني العكس اي انخفاض مستوى المياه في البحر عن منسوب اليابسة، تعالوا بنا نتحدث بشكل مفصل عن ظاهرتي المد والجزر وعن أهم العوامل التي تؤثر في حدوثهم، وكذلك عن أهميتهم.

العوامل التي تؤثر في حدوث ظاهرة المد والجزر

هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى حدوث المد والجزر وهذه العوامل تتمثل فيما يلي:

  • عامل القمر ويعد من أهم العوامل التي تؤثر في حدوث هاتين الظاهرتين، ويظهر تأثيره أثناء ظهوره فقط في الليل.
  • كما يكون للشمس دور مؤثر أيضاً، وذلك لأنها تمثل النجم المركزي بالنسبة لكل المجموعة الشمسية، وبالطبع يظهر تأثيرها في وقت سطوعها فقط، أي في أثناء فترات النهار.
  • قوة الطرد المركزي أو دوران الأرض حول نفسها، وهذه القوة يظنها العلماء وهمية تماما اي أنها غير موجودة بشكل واقعي، وهناك بعض التفسيرات النظرية والنظريات التي أوضحها العلماء عن هذه القوة، وهي المسؤولة عن دوران الأرض حول نفسها وعن تعاقب الليل والنهار.

هذه هي أهم العوامل التي تؤثر في حدوث ظاهرة المد والجزر وأظنك الآن تريد أن تتعرف على كيفية حدوث هاتين الظاهرتين بالتفصيل، لا تقلق سنوضح لك ذلك في الفقرات القادمة لكي تفهم جزء بسيط جدا مما يدور في الكون من حولك.

ظاهرة المد والجزر

كيفية حدوث المد والجزر

يعد القمر هو السبب الأهم والرئيسي في حدوث ظاهرة المد وظاهرة الجزر، حيث أنه أقرب للأرض من الشمس، وبالتالي فهو العامل الأهم وتأثير الجاذبية الخاصة به على البحار والمحيطات يكون كبير على الرغم من حجمه الصغير مقارنة بالشمس، علما بأن هذه الظاهرة لا تحدث في البحيرات.

ظاهرة المد والجزر ترتبط بشكل قوي باتجاه الشمس والقمر على مدار الشهر، حيث أنه في أيام البدر والمحاق يكون المد في أقصى فتراته وذلك لأن الشمس والقمر يكونوا في نفس الاتجاه.

تقل ظاهرة المد بشكل كبير في الأسبوعين الأول والثالث من الشهور القمرية، وذلك بسبب وقوع الشمس في عكس اتجاه القمر مما يؤدي إلى عكس جاذبيته وبالتالي يقل المد.

أما عن ظاهرة الجزر فإنها تحدث عند حدوث ظاهرة الكسوف، وبالتالي يقل منسوب المياه عن مستوى اليابسة.

هذه تفسيرات بسيطة لكيفية حدوث المد والجزر وكما ذكرنا يوجد عامل آخر مهم لحدوث هاتين الظاهرتين، وهو قوة الطرد المركزي ودوران الأرض حول نفسها وتعاقب الليل والنهار.

بعد أن فهمت المعلومات والتوضيحات السابقة، أظنك تيقنت مدى عظم هذا الكون واحتوائه على الكثير من التفاصيل الصغيرة المدهشة التي لم تحدث من فراغ، وإنما كان وراءها أسباب، ووراء هذه الأسباب مسبب الأسباب سبحانه وتعالى، لذا انظر إلى الكون وتدبر.

ظاهرة المد والجزر

أهمية ظاهرتي المد والجزر

ظاهرة الجزر لها أهمية كبيرة مثلها كمثل ظاهرة المد، إلا أنها قد تضر بشكل كبير عملية الملاحة وخاصة في المضايق، وفيما يلي أهمية ظاهرة المد والجزر:

  • تتسبب هاتان الظاهرتان في تحريك الطواحين البحرية، ولذا فإنهما مصدر هام جدا للطاقة.
  • تخليص الأنهار من الرواسب الموجودة في المياه.
  • تنظيف المسطحات المائية المختلفة من الشوائب الموجودة.
  • لهما دور هام جدا في القيام بتهيئة الموانئ البحرية في المناطق الضحلة من أجل استقبال السفن لكي تستقر عليها.

هذه هي نقاط الأهمية الخاصة بظاهرة المد والجزر، إذا شيء طبيعي يحدث من حولنا قد نظن للوهلة الأولى بأنه بلا قيمة أو فائدة، ولكن على العكس كما شاهدت يوجد العديد من الفوائد.

قد أوضحنا في موقكم المفضل عالم الاسماك من خلال مقالات منفصلة أهم الظواهر الطبيعية الأخرى التي تحدث في البحار والمحيطات، ومدى تأثيرها على الثروة السمكية وعلى عمليات الصيد، لذا يمكنك الاطلاع على جدول النوات لتجنب الصيد في ايام النوات.

وهنا نكون قد أنهينا الحديث عن كل ما يخص ظاهرة المد والجزر وذكرنا أهم العوامل التي تؤدي إلى حدوث هاتان الظاهرتان، وكيفية حدوثهما وكذلك أهم الفوائد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى