صيد السمك

تقرير عن مصايد الاسماك في العالم واهميتها

صيد الأسماك يعتبر من المصادر الاقتصادية الهامة للعديد من الدول، حيث أنه مصدر رزق لحوالي 280 مليون شخص حول العالم، وبالطبع هو عدد كبير، وذلك فضلاً عن الصيادين الهواة الذين يستمتعون بالصيد ويتخذونه كرياضة ولذا يعد صيد السمك ذات أهمية كبيرة، وهنا نحدثكم عن مصايد الاسماك في العالم وأهم المعلومات والتفاصيل التي تخص مهنة الصيد بشكل عام.

مصايد الاسماك في العالم وأهميتها

مصايد الأسماك هي الأماكن الخاصة بصيد السمك والحيوانات المائية التي يتم استخدامها في الغذاء والتجارة، ويوجد العديد من مصايد الاسماك في العالم، ومن أهم المصايد الداخلية مزارع الأسماك والبحيرات والأنهار وغيرها.

معظم السمك الذي يتم صيده يأتي من المصايد الداخلية ويوجد العديد من أنواع الأسماك التي تستخدم في الغذاء ويتم الاهتمام بصيدها منها سمك القد والسمك المفلطح وسمك الرنجة والسردين والسلمون والتونة وغيرها العديد من أنواع الأسماك الأخرى.

هناك اهتمام كبير بالثروة السمكية  و مصايد الاسماك في العالم من قبل الحكومات وذلك لعلمهم التام بمدى أهمية هذه الثروة الكبيرة في الغذاء والتجارة، ولذا فإن المسؤولين عن الثروة السمكية في كل الدول يسنون قوانين وتعليمات خاصة بعمليات الصيد من أجل المحافظة على السمك ومنع طرق الإضرار به خاصة مع ابتكار طرق جديدة تضر كثيرا بحياة الأسماك الصغيرة ومنها طريقة الصيد بالكهرباء وغيرها.

طريقة صيد السمك بالكهرباء ما هي إلا طريقة واحدة من الطرق غير المشروعة التي منعتها الدولة حيث أنها تقتل الأسماك الصغيرة وتضر بالثروة السمكية بشكل كبير، وتتم من خلال توصيل الكهرباء للمياه مما يؤدي إلى خروج السمك بكميات كبيرة جدا على سطح الماء وبالتالي يسهل صيده.

مصايد الاسماك حول العالم

لمحة عن مصايد الاسماك في العالم

تعتبر مصايد الاسماك حول العالم ذات أهمية كبيرة ولذا تسعى الدول لتطوير هذه المصايد من أجل الاستفادة بأكبر قدر ممكن من الثروة السمكية في سبيل الغذاء والتجارة ومن أهم مصايد الأسماك في العالم المصايد الداخلية التي تكون في مجاري المياه والبحيرات والأنهار والبرك والسدود والقنوات الداخلية وغيرها ومعظم المياه الداخلية تكون مياه عذبة ومناسبة لصيد أنواع معينة من الأسماك تشتهر بكونها تعيش في المياه العذبة.

أصبح عدد سكان العالم كبير جدا حيث تخطى 7 مليار نسمة ومن المتوقع أن يزيد هذا العدد وبصل إلى أكثر من 9 مليون نسمة بحلول عام 2050 ومع قلة مصادر الغذاء وزيادة التعدادات السكانية غي العالم فإن للثروة السمكية دور كبير في إطعام هذه الأعداد التي تزيد سنة بعد الأخرى، ولذا لا ننظر للأمر من قريب وإنما تهدف مصايد الاسماك في العالم إلى تحسين الصيد خلال السنوات القادمة لإطعام هذا العدد الكبير وتوفير العديد من الحلول الفعالة الثروة السمكية.

تعتبر المصايد الداخلية للعديد من الدول في العالم مصدر في غاية الأهمية من مصادر الغذاء والاقتصاد حيث تعتمد مناطق كبيرة على السمك بشكل أساسي في الطعام كما تقوم ببيعه كنوع من التجارة الداخلية أو حتى الخارجية للدول الأخرى، ولذا فإن هذه المصايد تحظى بأهمية واهتمام بالغ.

قد يهمك ايضاً: افضل طريقة لصيد السمك البلطي

الأشياء التي تؤثر على مصايد الأسماك في العالم

تتأثر مصايد الأسماك بعدد من العوامل منها تطور الزراعة والاعتماد على المياه بشكل أساسي في عمليات الري مما يؤدي إلى قلة الثروة السمكية حيث تتعرض الأسماك الموجودة في هذه المياه إلى الضغط والتهديد بشكل مستمر مع استخدام هذه المياه في وجود تغييرات وتأثيرات على المدى الطويل تطرأ على البيئة والمسطحات المائية.

كما أن استخدام بعض طرق الصيد التي تم ابتكارها حديثا يؤدي إلى تأثير سلبي كبير في الثروة السمكية، ولذا قامت الدولة بتحريم ومنع الصيد بهذه الطرق الضارة وتعاقب الصيادين الذين يستخدمونها ومن أشهر هذه الطرق الصيد بالكهرباء، كل هذا له دور كبير في التأثير في مصايد الاسماك في العالم والثروة السمكية بشكل عام.

يتم إجراء استعراض دوري للمصايد الداخلية على الصعيد العالمي وذلك من أجل استعراض بعض القضايا الخاصة بالأسماك منها الطرق الضارة المستخدمة، وكذلك استعراض التغير المناخي وتأثيره على مصايد الاسماك في العالم من جميع النواحي، وتهدف هذه الدراسات والاستطلاعات إلى اكتشاف المشاكل والسعي في حلها من أجل تحسين خطط الصيد في السنوات المقبلة ومنع كل الطرق التي تؤدي إلى الإضرار بها والتي يتبعها عدد ليس قليل من الصيادين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى